/Patient Resources
Patient Resources 2018-04-11T06:26:49+00:00

Got Questions? We Have Answers   –   الأسئلة المتكررة المتعلقة بزراعة نخاع العظم

1. What are bone marrow and hematopoietic stem cells? 2018-02-22T08:05:44+00:00
Bone marrow is the soft, sponge-like material found inside bones. It contains immature cells known as hematopoietic (or blood-forming) stem cells. Hematopoietic stem cells divide to form more blood-forming stem cells, or they mature into one of three types of blood cells: White blood cells, which fight infection; red blood cells, which carry oxygen; and platelets, which help the blood to clot. Most hematopoietic stem cells are found in the bone marrow, but some cells, called peripheral blood stem cells (PBSCs), are found in the bloodstream. Blood in the umbilical cord also contains hematopoietic stem cells. Cells from any of these sources can be used in transplants.
2. What are bone marrow transplantation and peripheral blood stem cell transplantation? 2018-02-26T08:08:30+00:00
Bone marrow transplantation (BMT) and peripheral blood stem cell transplantation (PBSCT) are procedures that restore stem cells that have been destroyed by high doses of chemotherapy and/or radiation therapy. There are three types of transplants:

In autologous transplants, patients receive their own stem cells.

In allogeneic transplants, patients receive stem cells from their brother, sister, or parent. A person who is not related to the patient (an unrelated donor) also may be used.

Non-myeloablative transplant — A non-myeloablative transplant, sometimes referred to as a “mini” or reduced intensity transplant, allows you to have less intensive chemotherapy before transplantation with allogeneic hematopoietic stem cells. This approach may be recommended if you cannot undergo standard bone marrow transplantation because of your age or other illnesses.

3. Why are BMT and PBSCT used in cancer treatment? 2018-02-26T08:09:20+00:00
One reason BMT and PBSCT are used in cancer treatment is to make it possible for patients to receive very high doses of chemotherapy and/or radiation therapy. To understand more about why BMT and PBSCT are used, it is helpful to understand how chemotherapy and radiation therapy work.
Chemotherapy and radiation therapy generally affect cells that divide rapidly. They are used to treat cancer because cancer cells divide more often than most healthy cells. However, because bone marrow cells also divide frequently, high-dose treatments can severely damage or destroy the patient’s bone marrow. Without healthy bone marrow, the patient is no longer able to make the blood cells needed to carry oxygen, fight infection, and prevent bleeding. BMT and PBSCT replace stem cells destroyed by treatment. The healthy, transplanted stem cells can restore the bone marrow’s ability to produce the blood cells the patient needs.
In some types of leukemia, the graft-versus-tumor (GVT) effect that occurs after allogeneic BMT and PBSCT is crucial to the effectiveness of the treatment. GVT occurs when white blood cells from the donor (the graft) identify the cancer cells that remain in the patient’s body after the chemotherapy and/or radiation therapy (the tumor) as foreign and attack them. (A potential complication of allogeneic transplants called graft-versus-host disease is discussed in Questions 5 and 14.)
4. What types of cancer are treated with BMT and PBSCT? 2018-02-26T08:12:52+00:00
BMT and PBSCT are most commonly used in the treatment of leukemia and lymphoma. They are most effective when the leukemia or lymphoma is in remission (the signs and symptoms of cancer have disappeared). BMT and PBSCT are also used to treat other cancers such as neuroblastoma (cancer that arises in immature nerve cells and affects mostly infants and children) and multiple myeloma. Researchers are evaluating BMT and PBSCT in clinical trials (research studies) for the treatment of various types of cancer.
5. How are the donor’s stem cells matched to the patient’s stem cells in allogeneic transplantation? 2018-02-26T08:13:26+00:00
To minimize potential side effects, doctors most often use transplanted stem cells that match the patient’s own stem cells as closely as possible. People have different sets of proteins, called human leukocyte-associated (HLA) antigens, on the surface of their cells. The set of proteins, called the HLA type, is identified by a special blood test.

In most cases, the success of allogeneic transplantation depends in part on how well the HLA antigens of the donor’s stem cells match those of the recipient’s stem cells. The higher the number of matching HLA antigens, the greater the chance that the patient’s body will accept the donor’s stem cells. In general, patients are less likely to develop a complication known as graft-versus-host disease (GVHD) if the stem cells of the donor and patient are closely matched. GVHD is further described in Question 14.
Close relatives, especially brothers and sisters, are more likely than unrelated people to be HLA-matched. However, only 25 to 35 percent of patients have an HLA-matched sibling. The chances of obtaining HLA-matched stem cells from an unrelated donor are slightly better, approximately 50 percent. Among unrelated donors, HLA-matching is greatly improved when the donor and recipient have the same ethnic and racial background. Although the number of donors is increasing overall, individuals from certain ethnic and racial groups still have a lower chance of finding a matching donor.

6. How is bone marrow obtained for transplantation? 2018-02-26T08:14:53+00:00
The stem cells used in BMT come from the liquid center of the bone, called the marrow. In general, the procedure for obtaining bone marrow, which is called “harvesting,” is similar for all three types of BMTs (autologous, syngeneic, and allogeneic). The donor is given either general anesthesia, which puts the person to sleep during the procedure, or regional anesthesia, which causes loss of feeling below the waist. Needles are inserted through the skin over the pelvic (hip) bone or, in rare cases, the sternum (breastbone), and into the bone marrow to draw the marrow out of the bone. Harvesting the marrow takes about an hour.
The harvested bone marrow is then processed to remove blood and bone fragments. Harvested bone marrow can be combined with a preservative and frozen to keep the stem cells alive until they are needed. This technique is known as cryopreservation. Stem cells can be cryopreserved for many years.
7. How are PBSCs obtained for transplantation? 2018-02-26T08:15:17+00:00
The stem cells used in PBSCT come from the bloodstream. A process called apheresis or leukapheresis is used to obtain PBSCs for transplantation. For 4 or 5 days before apheresis, the donor may be given a medication to increase the number of stem cells released into the bloodstream. In apheresis, blood is removed through a large vein in the arm or a central venous catheter (a flexible tube that is placed in a large vein in the neck, chest, or groin area). The blood goes through a machine that removes the stem cells. The blood is then returned to the donor and the collected cells are stored. Apheresis typically takes 4 to 6 hours. The stem cells are then frozen until they are given to the recipient.
8. How are umbilical cord stem cells obtained for transplantation? 2018-02-26T08:16:05+00:00
Stem cells also may be retrieved from umbilical cord blood. For this to occur, the mother must contact a cord blood bank before the baby’s birth. The cord blood bank may request that she complete a questionnaire and give a small blood sample.
Cord blood banks may be public or commercial. Public cord blood banks accept donations of cord blood and may provide the donated stem cells to another matched individual in their network. In contrast, commercial cord blood banks will store the cord blood for the family, in case it is needed later for the child or another family member.
After the baby is born and the umbilical cord has been cut, blood is retrieved from the umbilical cord and placenta. This process poses minimal health risk to the mother or the child. If the mother agrees, the umbilical cord blood is processed and frozen for storage by the cord blood bank. Only a small amount of blood can be retrieved from the umbilical cord and placenta, so the collected stem cells are typically used for children or small adults.
9. Are any risks associated with donating bone marrow? 2018-02-26T08:16:19+00:00
Because only a small amount of bone marrow is removed, donating usually does not pose any significant problems for the donor. The most serious risk associated with donating bone marrow involves the use of anesthesia during the procedure.

The area where the bone marrow was taken out may feel stiff or sore for a few days, and the donor may feel tired. Within a few weeks, the donor’s body replaces the donated marrow; however, the time required for a donor to recover varies. Some people are back to their usual routine within 2 or 3 days, while others may take up to 3 to 4 weeks to fully recover their strength.

10. Are any risks associated with donating PBSCs? 2018-02-26T08:17:12+00:00
Apheresis usually causes minimal discomfort. During apheresis, the person may feel lightheadedness, chills, numbness around the lips, and cramping in the hands. Unlike bone marrow donation, PBSC donation does not require anesthesia. The medication that is given to stimulate the release of stem cells from the marrow into the bloodstream may cause bone and muscle aches, headaches, fatigue, nausea, vomiting, and/or difficulty sleeping. These side effects generally stop within 2 to 3 days of the last dose of the medication.
11. How does the patient receive the stem cells during the transplant? 2018-02-26T08:17:25+00:00
After being treated with high-dose anticancer drugs and/or radiation, the patient receives the stem cells through an intravenous (IV) line just like a blood transfusion. This part of the transplant takes 1 to 5 hours.
12. Are any special measures taken when the cancer patient is also the donor (autologous transplant)? 2018-02-26T08:17:51+00:00
The stem cells used for autologous transplantation must be relatively free of cancer cells. The harvested cells can sometimes be treated before transplantation in a process known as “purging” to get rid of cancer cells. This process can remove some cancer cells from the harvested cells and minimize the chance that cancer will come back. Because purging may damage some healthy stem cells, more cells are obtained from the patient before the transplant so that enough healthy stem cells will remain after purging.
13. What happens after the stem cells have been transplanted to the patient? 2018-02-26T08:18:20+00:00
After entering the bloodstream, the stem cells travel to the bone marrow, where they begin to produce new white blood cells, red blood cells, and platelets in a process known as “engraftment.” Engraftment usually occurs within about 2 to 4 weeks after transplantation. Doctors monitor it by checking blood counts on a frequent basis. Complete recovery of immune function takes much longer, however—up to several months for autologous transplant recipients and 1 to 2 years for patients receiving allogeneic or syngeneic transplants. Doctors evaluate the results of various blood tests to confirm that new blood cells are being produced and that the cancer has not returned. Bone marrow aspiration (the removal of a small sample of bone marrow through a needle for examination under a microscope) can also help doctors determine how well the new marrow is working.
14. What are the possible side effects of BMT and PBSCT? 2018-02-26T08:18:42+00:00
The major risk of both treatments is an increased susceptibility to infection and bleeding as a result of the high-dose cancer treatment. Doctors may give the patient antibiotics to prevent or treat infection. They may also give the patient transfusions of platelets to prevent bleeding and red blood cells to treat anemia. Patients who undergo BMT and PBSCT may experience short-term side effects such as nausea, vomiting, fatigue, loss of appetite, mouth sores, hair loss, and skin reactions.
Potential long-term risks include complications of the pretransplant chemotherapy and radiation therapy, such as infertility (the inability to produce children); cataracts (clouding of the lens of the eye, which causes loss of vision); secondary (new) cancers; and damage to the liver, kidneys, lungs, and/or heart.
With allogeneic transplants, a complication known as graft-versus-host disease (GVHD) sometimes develops. GVHD occurs when white blood cells from the donor (the graft) identify cells in the patient’s body (the host) as foreign and attack them. The most commonly damaged organs are the skin, liver, and intestines. This complication can develop within a few weeks of the transplant (acute GVHD) or much later (chronic GVHD). To prevent this complication, the patient may receive medications that suppress the immune system. Additionally, the donated stem cells can be treated to remove the white blood cells that cause GVHD in a process called “T-cell depletion.” If GVHD develops, it can be very serious and is treated with steroids or other immunosuppressive agents. GVHD can be difficult to treat, but some studies suggest that patients with leukemia who develop GVHD are less likely to have the cancer come back. Clinical trials are being conducted to find ways to prevent and treat GVHD.
The likelihood and severity of complications are specific to the patient’s treatment and should be discussed with the patient’s doctor.
15. What is a “mini-transplant”? 2018-02-26T08:26:45+00:00
A “mini-transplant” (also called a non-myeloablative or reduced-intensity transplant) is a type of allogeneic transplant. This approach is being studied in clinical trials for the treatment of several types of cancer, including leukemia, lymphoma, multiple myeloma, and other cancers of the blood.
A mini-transplant uses lower, less toxic doses of chemotherapy and/or radiation to prepare the patient for an allogeneic transplant. The use of lower doses of anticancer drugs and radiation eliminates some, but not all, of the patient’s bone marrow. It also reduces the number of cancer cells and suppresses the patient’s immune system to prevent rejection of the transplant.
Unlike traditional BMT or PBSCT, cells from both the donor and the patient may exist in the patient’s body for some time after a mini-transplant. Once the cells from the donor begin to engraft, they may cause the graft-versus-tumor (GVT) effect and work to destroy the cancer cells that were not eliminated by the anticancer drugs and/or radiation. To boost the GVT effect, the patient may be given an injection of the donor’s white blood cells. This procedure is called a “donor lymphocyte infusion.”
16. What is a “tandem transplant”? 2018-02-26T08:27:05+00:00

A “tandem transplant” is a type of autologous transplant. This method is being studied in clinical trials for the treatment of several types of cancer, including multiple myeloma and germ cell cancer. During a tandem transplant, a patient receives two sequential courses of high-dose chemotherapy with stem cell transplant. Typically, the two courses are given several weeks to several months apart. Researchers hope that this method can prevent the cancer from recurring (coming back) at a later time.

17. How do patients cover the cost of BMT or PBSCT? 2018-02-26T08:30:25+00:00

Advances in treatment methods, including the use of PBSCT, have reduced the amount of time many patients must spend in the hospital by speeding recovery. This shorter recovery time has brought about a reduction in cost. However, because BMT and PBSCT are complicated technical procedures, they are very expensive. Many health insurance companies cover some of the costs of transplantation for certain types of cancer. Insurers may also cover a portion of the costs if special care is required when the patient returns home.
There are options for relieving the financial burden associated with BMT and PBSCT. A hospital social worker is a valuable resource in planning for these financial needs. Federal Government programs and local service organizations may also be able to help.

18. What is the role of the donor? 2018-02-26T08:30:48+00:00
Another important aspect of bone marrow transplantation is finding a suitable donor.  The donor in allogeneic bone marrow transplant is an important person, and great care is taken to identify a suitable donor.
  • Donors are educated so they understand what will happen when marrow is harvested.
  • Donors must undergo several tests and procedures to ensure that they are physically able to safely donate marrow.
  • Immediate family members are tissue or DNA typed first to see if a matched donor can be found within the family.  A matched donor in the recipient’s family is the best donor to have.  Many of the donor’s and recipient’s genes are similar, and there are potentially fewer side effects from treatment.
  • If not one in the recipient’s family is a match, then the transplant coordinator will begin a search for a donor.  There are three additional sources for donors in stem cell transplantation:
  • Unrelated Marrow Donors
  • Unrelated Cord Blood Donors – the cord blood is obtained from the umbilical cord at birth and is rich in stem cells.
  • Haploidentical Donors Parents – are half-matched to their children and may be a suitable donor.

Matched donor — to help minimize the problems that can be caused by the expected immune response, a donor who has similar genetic makeup to you is preferred. Your cells will seem “less foreign” to the transplanted donor cells. Siblings (ie, brothers and sisters who share the same parents as you) are typically the only members of your family that are tested for being a donor because they have a one in four chance of sharing genetic characteristics with you; these characteristics are critical for your body to accept the graft. In general, parents, children, and relatives are not suitable donors since they do not share the same parents, and therefore do not have the same genetic material.

An exception is called a haploidentical transplant, which may be considered under certain circumstances.
Matched unrelated donor — if no siblings are available, or if testing the blood of the siblings does not reveal a match, a matched unrelated donor may be used. The search for an appropriate donor can be accomplished using transplant registries throughout the world.
Mismatched related or unrelated donor — some patients are offered treatment with cells from a partially matched family member (called mismatched related donor). The hematopoietic stem cell product may be specially prepared to minimize the immune response in the patient. Another alternative is to use umbilical cord blood, collected from a healthy newborn infant at the time of delivery; this blood is a rich source of hematopoietic stem cells.

19. What is cord blood transplantation? 2018-02-26T08:31:46+00:00
Cord blood transplantation is an exciting area of research and a major focus of study in both pediatric and adult settings.  When a baby is born, the umbilical cord is cut, and the placenta is discarded.  Recently, it has been discovered that the blood inside the umbilical cord is rich in stem cells.  The stem cells can be removed from the cord and frozen to use in transplantation.
Collecting, storing, testing and transplanting cord blood requires the expertise of highly qualified physicians.  In searching for a match, a tiny DNA sample from the blood cord is tested to verify a DNA match with the recipient. If the DNA matches, this is used as a source for transplantation.
20. What is Autologous transplant? 2018-02-26T08:31:49+00:00
Using the recipient’s own stem cells, this method is used for:
  • Blood-related cancers (lymphomas, Hodgkin’s disease, and leukemia),
  • Connective tissue cancers (sarcomas),
  • Nervous system cancers (neuroblastoma),
  • And certain solid tumor cancers (breast, testicular and ovarian cancer)

Stem cells are harvested or collected at a certain point in therapy, then frozen, stored and given after high dose chemotherapy to rescue patients from the toxic effects of chemotherapy on one’s bone marrow.
Autologous HSCT requires the extraction (apheresis) of haematopoietic stem cells (HSC) from the patient and storage of the harvested cells in a freezer. The patient is then treated with high-dose chemotherapy with or without radiotherapy with the intention of eradicating the patient’s malignant cell population at the cost of partial or complete bone marrow ablation (destruction of patient’s bone marrow function to grow new blood cells). The patient’s own stored stem cells are then returned to his/her body, where they replace destroyed tissue and resume the patient’s normal blood cell production. Autologous transplants have the advantage of lower risk of infection during the immune-compromised portion of the treatment since the recovery of immune function is rapid. Also, the incidence of patients experiencing rejection (graft-versus-host disease) is very rare due to the donor and recipient being the same individual. These advantages have established autologous HSCT as one of the standard second-line treatments for such diseases as lymphoma. However, for others such as Acute Myeloid Leukemia, the reduced mortality of the autogenous relative to allogeneic HSCT may be outweighed by an increased likelihood of cancer relapse and related mortality, and therefore the allogeneic treatment may be preferred for those conditions. Researchers have conducted small studies using non-myeloablative hematopoietic stem cell transplantation as a possible treatment for type I (insulin dependent) diabetes in children and adults. Results have been promising; however, at the time of this writing, it is premature to speculate as to whether these experiments will lead to effective treatments for diabetes.

21. What is Allogeneic transplant? 2018-02-26T08:31:55+00:00

Using stem cells from a donor, this method is used most often for:
Blood-related cancers (leukemia and lymphomas),
Bone marrow disorders (myelodysplastic syndrome and aplastic anemia),
Immune system disorders (reduce body’s ability to fight disease),
Metabolic disease (disrupt body’s ability to produce materials needed for life),
And other inherited (genetic) diseases.
If stem cells are taken from the bone marrow, the procedure is done under either general anesthesia, which puts the person to sleep, or local anesthesia, which causes loss of feeling. Only the bone marrow is collected or harvested from the hips. The bones are not removed or opened during the procedure. The amount of marrow needed is based on the weight of the transplant recipient, but it is usually one to two pints.
About 10 percent of the donor’s total bone marrow is harvested. Within a short time, the bone marrow will replenish itself. Side effects from the bone marrow harvest may be sore hips and mild anemia. Overall, there are few side effects. The surgery can be done as an outpatient procedure.
Stem cells taken from the bloodstream (peripheral blood stem cell transplant) is a less invasive option than bone marrow transplantation. The parent (or progenitor) cells are harvested via a collection catheter from the circulating blood instead of from the bone marrow. This procedure, called apheresis, is completed as an outpatient. The stem cells are collected, frozen, and stored for later use.
Allogeneic HSCT involves two people: the (healthy) donor and the (patient) recipient. Allogeneic HSC donors must have a tissue (HLA) type that matches the recipient. Matching is performed on the basis of variability at three or more loci of the (HLA) gene, and a perfect match at these loci is preferred. Even if there is a good match at these critical alleles, the recipient will require immunosuppressive medications to mitigate graft-versus-host disease. Allogeneic transplant donors may be related (usually a closely HLA matched sibling), syngeneic (a monozygotic or ‘identical’ twin of the patient – necessarily extremely rare since few patients have an identical twin, but offering a source of perfectly HLA matched stem cells) or unrelated (donor who is not related and found to have very close degree of HLA matching). A “savior sibling” may be intentionally selected by preimplantation genetic diagnosis in order to match a child both regarding HLA type and being free of any obvious inheritable disorder. Allogeneic transplants are also performed using umbilical cord blood as the source of stem cells. In general, by transplanting healthy stem cells to the recipient’s immune system, allogeneic HCSTs appear to improve chances for cure or long-term remission once the immediate transplant-related complications are resolved.
A compatible donor is found by doing additional HLA-testing from the blood of potential donors. The HLA genes fall in two categories (Type I and Type II). In general, mismatches of the Type-I genes (i.e. HLA-A, HLA-B, or HLA-C) increase the risk of graft rejection. A mismatch of an HLA Type II gene (i.e. HLA-DR, or HLA-DQB1) increases the risk of graft-versus-host disease. In addition a genetic mismatch as small as a single DNA base pair is significant so perfect matches require knowledge of the exact DNA sequence of these genes for both donor and recipient. Leading transplant centers currently perform testing for all five of these HLA genes before declaring that a donor and recipient are HLA-identical.

س1: ما هو نخاع العظم وماهي الخلايا الجذعية المكونة للدم؟

2018-04-04T06:41:54+00:00

نخاع العظم هي مادة لينة كالإسفنج توجد داخل تجويف العظام. وتحتوي على خلايا غير ناضجة تعرف بالخلايا الجذعية المكونة للدم. تنقسم الخلايا الجذعية المكونة للدم لتشكل ثلاثة
:أنواع أخرى من الخلايا

.كريات الدم البيضاء التي تحارب الالتهابات والجراثيم ✦

.كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين ✦

.الصفائح الدموية التي تساعد الدم على التخثر لإيقاف النزيف ✦

 

توجد معظم الخلايا الجذعية المكونة للدم في نخاع العظم. وهناك بعض الخلايا التي تسمى الخلايا الجذعية الموجودة في الدم وتوجد في مجرى الدم. أيضا يحتوي الدم الموجود في الحبل السري
.على الخلايا الجذعية المكونة للدم ونستطيع استخدام الخلايا الجذعية من أي من هذه المصادر في عملية زراعة النخاع

س2: ماهي زراعة نخاع العظم وزراعة الخلايا الجذعية المأخوذة من الدم؟

2018-04-04T06:54:07+00:00

زراعة نخاع العظم وزراعة الخلايا الجذعية المأخوذة من الدم هي إجراءات لاستعادة الخلايا الجذعية التي دمرتها جرعات العلاج الكيميائي المكثفة و/أو العلاج بالإشعاع
.نستخدم مصطلح زراعة خلايا الدم الجذعية لتشمل أي من مصادر هذه الخلايا الجذعية سواء كان نخاع العظم أو مجري الدم أو الحبل السري

:هناك ثلاث أنواع من الزراعة

.زراعة الخلايا الجذعية الذاتية حيث يتلقى المرضى خلاياهم الجذعية بعد تجميعها المسبق ✦

.زراعة من متبرع حيث يتلقى المريض الخلايا الجذعية من إخوانه وأخواته. ومن الممكن الاستعانة بمتبرع من غير الأقارب بشرط مطابقة الأنسجة مع المريض ✦

زراعة نخاع العظم غير المكثفة وفي هذا النوع من الزراعة يُعطي المريض علاج كيمائي بكثافة أقل قبل إجراء عملية✦
.الزراعة من متبرع، وقد يفضل الأطباء هذه الطريقة في حالة عدم تحمل المريض للزراعة

.التقليدية سواء بسبب عمره المتقدم أو وجود بعض الأمراض الأخرى لديه

س3: لماذا تستخدم زراعة الخلايا الجذعية في علاج السرطان؟

2018-04-04T06:36:20+00:00

إن من أحد أسباب استخدام زراعة الخلايا الجذعية في علاج السرطان هو تمكين المرضى من تلقي جرعات مكثفة من العلاج الكيميائي و/أو العلاج بالإشعاع. ولفهم المزيد عن الزراعة من المفيد فهم كيفية عمل العلاج الكيميائي والعلاج بالإشعاع. إن العلاج الكيميائي والعلاج بالإشعاع يؤثران على الخلايا سريعة الانقسام لذلك يُستخدمان لعلاج السرطان، لأن الخلايا السرطانية تنقسم أسرع من الخلايا السليمة. كذلك تنقسم خلايا نخاع العظم بسرعة فيستطيع العلاج بجرعات مكثفة تدمير النخاع العظمي للمريض تماماً. فبدون نخاع عظم سليم للمريض ينتج فشل في انتاج خلايا الدم عامةً فلا تتمكن خلايا الدم من حمل الأكسجين ومحاربة الالتهابات والجراثيم والحماية من النزيف. فالزراعة بنوعيها تحل محل الخلايا الجذعية التي دمرتها العلاجات. إن الخلايا
.الجذعية المزروعة السليمة تستعيد قدرة نخاع العظم لإنتاج خلايا الدم التي يحتاجها المريض

في بعض أنواع سرطان الدم تقوم الخلايا المزروعة بالتفاعل ضد السرطان وهو الأمر الذي يحدث بعد زراعة النخاع أو الخلايا الجذعية من متبرع. ويحدث ذلك عندما تتعرف كريات الدم البيضاء من المتبرع على خلايا السرطان المتبقية في جسم المريض بعد تلقيّه العلاج الكيميائي أو العلاج بالإشعاع على أنها أجسام غريبة وتهاجمها. ومن المضاعفات المحتملة لعملية الزراعة
.من متبرع مرض يسمى محاربة الخلايا المزروعة لجسم المريض وهذا مشروح في السؤال رقم 6 و15

س4: ما هي الزراعة الذاتية للخلايا الجذعية؟

2018-04-04T06:35:07+00:00

:تستخدم هذه الطريقة في

.السرطانات المتعلقة بالدم مثل: سرطان الغدد الليمفاوية، مرض هودكنز، سرطان (ابيضاض) الدم وسرطان خلايا البلازما✦

.سرطان الأنسجة الرابطة ساركوما ✦

.سرطان الجهاز العصبي ✦

.سرطان الخصية ✦

 

يتم تجميع جميع الخلايا الجذعية من المريض نفسه في وقت معين أثناء العلاج ثم تُجّمد وتُخزّن ومن ثم تُعطى للمريض مرة أخرى بعد تدمير نخاع العظم بجرعة مكثفة من العلاج الكيمائي بهدف القضاء على الخلايا الخبيثة لتنمو بعد ذلك خلايا دم جديدة. تتميّز زراعة نخاع العظم الذاتية بقلة الخطورة للتعرض للعدوى بسبب انخفاض المناعة في فترة العلاج، كذلك تكون استعادة الوظيفة المناعية للشفاء بشكل أسرع، ولذلك فإن حدوث الرفض يكون نادر الحدوث لأن المتبرع والمريض شخص واحد. هذه المميزات جعلت زراعة نخاع العظم الذاتية إحدى المقاييس لخطة علاج بعض الأمراض مثل: سرطان الغدد الليمفاوية. أما في بعض الأمراض الأخرى مثل سرطان الدم النخاعي الحاد فإن انخفاض معدل الوفيات لحالات الزراعة الذاتية مقارنة بحالات
.الزراعة من متبرع قد يقابلها زيادة في احتمالية انتكاس أو عودة مرض السرطان وحدوث الوفاة تبعاً لذلك. ولذلك فإن الزراعة من متبرع ربما قد تكون أفضل في مثل هذه الحالات

س5: ما هي زراعة نخاع العظم من متبرع؟

2018-04-04T06:34:13+00:00

:هي استخدام خلايا الدم الجذعية من متبرع، وتستخدم هذه الطريقة غالباً لـ

.سرطانات ذات صلة بالدم (سرطان (ابيضاض) الدم وسرطان الغدد اللمفاوية) ومرض فقر الدم الوراثي المعروف بأنيميا حوض البحر المتوسط الشديدة ✦

.(اضطرابات نخاع العظم (متلازمة فشل النخاع المكتسبة وفشل النخاع ✦

.(اضطرابات الجهاز المناعي (ضعف قدرة الجسم على محاربة الأمراض ✦

.(المتعلقة بالتمثيل الغذائي( تعطيل قدرة الجسم على انتاج المواد اللازمة للطاقة ✦

.بعض الأمراض الوراثية (الجينية) الأخرى ✦

 

تُستخلص الخلايا الجذعية من نخاع العظم أو من الدم من المتبرع المطابق للمريض في وقت محدد يكون المريض قد أخذ جرعة مكثفة أو غير مكثفة (حسب نوع الزراعة) من العلاج الكيميائي
.مع أو بدون العلاج الإشعاعي قبلها بأيام معدودة ثم تُحقن هذه الخلايا الجذعية في المريض في نفس اليوم

س6: كيف تتطابق خلايا المتبرع الجذعية وخلايا المريض في حالة الزراعة من متبرع؟

2018-04-04T06:32:02+00:00

يستخدم غالبية الأطباء الخلايا الجذعية المزروعة التي تطابق بقدر الإمكان خلايا المريض الجذعية، وذلك لتقليل احتمالية الأعراض الجانبية. يوجد لدى الأشخاص مجموعات مختلفة من
.البروتينات تكون على سطح الخلايا تسمى الأجسام المسؤولة عن تطابق الأنسجة. وتتم معرفتها عن طريق تحليل دم خاص

إن نجاح الزراعة من متبرع يتطلب بشكل كبير تطابق خلايا المتبرع الجذعية مع خلايا المريض الجذعية. فكلما ارتفعت نسبة تطابق الأنسجة زادت نسبة تقبل جسم المريض للخلايا المزروعة من متبرع. عموماً قد تحدث بعد المضاعفات التي تعرف بمرض محاربة الخلايا المزروعة لجسم المريض وذلك باحتمالية ضئيلة إذا كانت الخلايا الجذعية للمريض والمتبرع قريبة التطابق. (وللمزيد من الشرح الإضافي عن هذا المرض راجع السؤال رقم15)

إن احتمالية تطابق الأنسجة بين الأقرباء المقربون خاصة الأخوان والأخوات تكون أكثر من غير الأقارب. ومع ذلك فإن خمسين بالمائة فقط من المرضى تكون لديهم فرصة تطابق الأنسجة مع الأشقاء. إن فرصة حصول تطابق أنسجة الخلايا الجذعية من متبرع غير قريب تكون أقل قليلاً بنحو 25-35 بالمائة. تتحسن فرصة تطابق الأنسجة بشكل كبير بين المتبرعين غير الأقارب
عندما يكون للمتبرع والمريض نفس السلالة والأصول العرقية. وبالرغم من ازدياد عدد المتبرعين بشكل شامل من أصول عرقية معينة إلا أن الفرصة مازالت ضئيلة لإيجاد متبرع
.مطابق

س7: كيفية الحصول على نخاع العظم للزراعة؟

2018-04-04T06:56:43+00:00

تأتي الخلايا الجذعية المستخدمة في زراعة نخاع العظم من السائل الموجود في تجويف العظم الذي يسمى النخاع. إن الإجراء للحصول على نخاع العظم والذي يطلق عليه (المحصول) متشابه لجميع أنواع زراعة نخاع العظم الثلاثة (الزراعة الذاتية، و زراعة الخلايا الجذعية من توأم متماثل، والزراعة من متبرع). يُعطى المتبرع تخدير عام كي ينام أثناء الإجراء، أو يُعطى تخدير موضعي والذي يسبب فقدان الإحساس تحت منطقة الخصر. تُدخل إبرة خلال الجلد فوق عظمة الحوض (الورك) ومن خلال نخاع العظم لسحب النخاع . ويستغرق الحصول على النخاع ما
.يقارب الساعة

يُعالج محصول نخاع العظم بإزالة الدم والقطع العظمية. وقد يُخلط بمادة حافظة ويُجمد لإبقاء الخلايا الجذعية حية حتى يحين وقت استخدامها. تُعرف هذه التقنية بالحفظ بالتبريد. كما يمكن الحفاظيُعالج محصول نخاع العظم بإزالة الدم والقطع العظمية. وقد يُخلط بمادة حافظة ويُجمد لإبقاء الخلايا الجذعية حية حتى يحين وقت استخدامها. تُعرف هذه التقنية بالحفظ
.بالتبريد. كما يمكن الحفاظ على الخلايا الجذعية بهذه التقنية لعدة أعوام

س8: كيفية الحصول على الخلايا الجذعية الموجودة في تيار الدم لأجل الزراعة؟

2018-04-04T06:56:52+00:00

تأتي الخلايا الجذعية المستخدمة لهذه الطريقة من مجرى الدم. ويستخدم هذه الإجراء المعروف باسم تجميع الخلايا الجذعية للحصول على الخلايا الجذعية الموجودة في تيار الدم للزراعة. وقد يُعطى المتبرع علاجاً لتحفيز نخاع العظم لزيادة عدد الخلايا الجذعية التي ستذهب لمجرى الدم وذلك لمدة 4 إلى 5 أيام قبل عملية تجميع الخلايا الجذعية. في عملية التجميع يتم الحصول على الدم من خلال وريد كبير في الذراع أو من خلال قسطرة الوريد المركزية (وهو أنبوب مرن يوضع بوريد كبير في الرقبة أو الصدر أو المنطقة الإربية).حيث يمر الدم خلال الآلة التي تزيل
الخلايا الجذعية. يتم إرجاع الدم بعد ذلك إلى المتبرع وتحفظ الخلايا المُجمَعَة. يستغرق تجميع الخلايا الجذعية من 4 إلي 6 ساعات ،ثم تُحقن في المريض في نفس اليوم عن طريق
.الوريد

س9: كيفية الحصول على الخلايا الجذعية المأخوذة من الحبل السري لإجراء الزراعة ؟

2018-04-04T06:26:29+00:00

قد يتم استخلاص الخلايا الجذعية من الحبل السري. ولكي يحدث هذا، يجب على الأم الاتصال ببنك دم الحبل السري قبل ولادة الطفل. ربما يطلب البنك من الأم الإجابة على بعض الاسئلة وأخذ
.عينة صغيرة من الدم
.قد تكون بعض بنوك دم الحبل السري عامة أو تجارية. تقبل البنوك العامة التبرع بدم الحبل السري وقد تمد بالخلايا الجذعية لأشخاص متطابقين آخرين ضمن نطاق شبكتهم

يُؤخذ الدم من الحبل السري والمشيمة بعد ولادة الطفل وقطع الحبل السري. لا يترتب على هذا الإجراء أدنى خطورة على صحة الأم أو الطفل. فإذا وافقت الأم يخضع دم الحبل السري للتحليل
.والتجميد كي يتم تخزينه في بنك دم الحبل السري

س10: هل هناك مخاطر مصاحبة للتبرع بنخاع العظم؟

2018-04-04T06:25:12+00:00

غالباً لا يترتب على التبرع أي مشاكل خطيرة للمتبرع، وذلك لأنه يُؤخذ مقدار صغير من نخاع العظم. تتضمن أكبر المخاطر المصاحبة للتبرع بنخاع العظم استخدام التخدير خلال الإجراء. وقد يشعر المريض ببعض الألم أو التصلب بالمنطقة التي أُخِذَ منها نخاع العظم لعدة أيام وقد يشعر المتبرع بالإرهاق. بعدها يعوض جسم المتبرع النخاع المتَبَرَع به خلال أسابيع قليلة، ومع ذلك فأنه
.تتفاوت فترة التعافي من متبرع لآخر. حيث يسترجع بعض الأشخاص حياتهم الطبيعية خلال 2 إلى 3 أيام، بينما يستغرق البعض 3 إلى 4 أسابيع لاستعادة قواهم الكاملة

س11: هل هناك أية عوامل خطورة مصاحبة للتبرع بالخلايا الموجودة بالدم؟

2018-04-04T06:24:39+00:00

غالباً ما يسبب تجميع الخلايا الجذعية إحساس بسيط بعدم الراحة. قد يشعر الشخص أثناء عملية التجميع بالدوار والقشعريرة والخدر حول الشفتين وإذا حدث ذلك يتم التعامل معه بإعطاء المريض أقراص الكالسيوم لتعويض نقص الكالسيوم الذي ربما حدث له أثناء عملية التجميع. ولا يتطلب التبرع بالخلايا الجذعية الموجودة بالدم التخدير على خلاف التبرع بنخاع العظم. إن العلاج المُعطى لتحفيز إطلاق الخلايا الجذعية من النخاع لمجرى الدم قد يسبب الم في العظام و العضلات ،صداع ،إعياء وغثيان . تتوقف هذه الأعراض الجانبية عامةً خلال 2 إلى 3 أيام من
.آخر جرعة من العلاج التحفيزي

س12: كيف يتلقى المريض الخلايا الجذعية خلال الزراعة؟

2018-04-04T06:24:03+00:00

بعدما يتلقى المريض العلاج الكيميائي المكثف و/أو العلاج بالإشعاع، فإنه يتلقّى الخلايا الجذعية عن طريق الوريد كما في حالات نقل الدم. حيث يستغرق هذا الجزء من الزراعة حوالي ساعة
.إلى 5 ساعات

س13: هل تؤخذ أي احتياطات خاصة عندما يكون مريض السرطان هو المتبرع (الزراعة الذاتية)؟

2018-04-04T06:22:22+00:00

يجب أن تكون الخلايا الجذعية المستخدمة للزراعة الذاتية خالية نسبياً من الخلايا السرطانية. كما في بعض الأحيان يمكن معالجة الخلايا المحصولة قبل الزراعة بإجراء يدعى (التنقية) وذلك للتخلص من الخلايا السرطانية. حيث تزيل تلك التنقية بعض الخلايا السرطانية من الخلايا المحصولة وتقلل فرصة عودة السرطان مرة أخرى. ولأن التنقية تدمر بعض الخلايا الجذعية السليمة،
.يتم الحصول على خلايا أكثر من المريض قبل الزراعة، حتى تبقى الخلايا الجذعية السليمة بعد عملية التنقية

س14: ماذا يحدث بعد زراعة الخلايا الجذعية للمريض؟

2018-04-04T06:21:13+00:00

تتحرك الخلايا الجذعية إلى نخاع العظم بعد الدخول لمجرى الدم حيث تبدأ بإنتاج كريات دم بيضاء جديدة وكريات دم حمراء وصفائح دموية وتعرف هذه العملية بـ (بداية عمل الزراعة). وتحدث هذه العملية عادة في غضون ما يقارب 2 إلى 4 أسابيع بعد الزراعة. ويراقب الأطباء عمل الزراعة بإجراء فحص تعداد الدم بشكل متكرر. ويستغرق استعادة الوظيفة المناعية كاملة وقتاً أطول، وقد تستغرق عدة شهور لمريض الزراعة الذاتية ومن عام إلى عامين لمريض الزراعة من متبرع أو من توأم مماثل. ويقيّم الأطباء نتائج الفحوصات الطبية المختلفة للتأكد بأن خلايا الدم الجديد تُنتج، والتأكد من عدم عودة السرطان. يستطيع إجراء سحب عينة نخاع العظم (وهو أخذ عينة صغيرة من نخاع العظم عن طريق إبرة لفحصها تحت المجهر) حيث يساعد الأطباء على
.تحديد كيفية عمل النخاع الجديد

س15: ما هي الأعراض الجانبية المحتملة لزراعة الخلايا الجذعية؟

2018-04-04T05:58:32+00:00

يكمن الخطر الأكبر لكلا طريقتي العلاج في ازدياد قابلية التأثر للعدوى والنزيف كنتيجة للجرعات العالية لعلاج السرطان. وقد يعطي الأطباء المضادات الحيوية للمرضى لمنع ومعالجة العدوى، وقد يقومون أيضاً بنقل الصفائح الدموية للمريض أو نقل كريات الدم الحمراء لمعالجة فقر الدم. وقد يعاني بعض المرضى الذين خضعوا لزراعة الخلايا الجذعية من بعض الآثار الجانبية قصيرة
.المدى مثل الغثيان والقيء والشعور بالإرهاق وفقدان الشهية والآم الفم وتساقط الشعر وبعض الأعراض الجلدية

أما الآثار الجانبية طويلة المدى المحتملة تشمل مضاعفات الأدوية الكيماوية والعلاج بالإشعاع التي خضع لها المريض قبل زراعة النخاع مثل: العقم والرؤية الضبابية
.اعتام عدسة العين)وظهور نوع جديد من السرطان و تأثر وظائف كلاً من الكبد أو الكلى أو الرئة أو القلب)

في حالات زراعة نخاع العظم من متبرع، قد تحدث مضاعفات تعرف باسم مرض المهاجمة ويحدث مرض المهاجمة عندما تتعرف كريات الدم البيضاء من المتبرع على خلايا جسم المريض على أنها أجسام غريبة وتبدأ بمهاجمتها ومن أكثر الأعضاء التي تتأثر الجلد والكبد والأمعاء. ومن الممكن أن تحدث هذه المضاعفات خلال أسابيع قليلة من زراعة العظم  تعرف باسم مرض
.(المهاجمة الحاد أو مرض المهاجمة المزمن إذا حدثت متأخرة (بعد ثلاثة أشهر

لمنع حدوث هذه المضاعفات، قد يعطى المريض بعض الأدوية المثبطة لجهاز المناعة وفي حالة حدوث المهاجمة قد يكون الأمر خطيراً ويتم معالجته بأدوية الكورتيزون (ستيرويدات) أو بعض العوامل المثبطة للمناعة وقد يصعب معالجته في بعض الأحيان، ولكن تشير بعض الدراسات إلى أن مرضى سرطان الدم الذين عانوا من مرض المهاجمة أقل عرضة لعودة السرطان مرة
.أخرى

.أجريت الدراسات والبحوث لإيجاد طرق لمنع ومعالجة المهاجمة. إن احتمال حدوث المضاعفات وشدتها تختلف من مريض لآخر ويجب مناقشة الأمر مع الطبيب المعالج

س16: ما هي زراعة نخاع العظم غير المكثفة؟

2018-04-04T06:02:28+00:00

هي نوع من أنواع زراعة نخاع العظم من متبرع وقد تمت دراسة هذا النوع من الزراعة من خلال الدراسات البحثية لمعالجة العديد من أنواع السرطان: مثل سرطان (ابيضاض) الدم  سرطان الغدد الليمفاوية.وسرطان خلايا البلازما وأنواع أخرى من سرطان الدم

وفي هذا النوع من الزراعة تستخدم جرعات أقل من الجرعات المستخدمة في الزراعة الاعتيادية من العلاج الكيميائي والعلاج بالإشعاع لإعداد المريض لزراعة نخاع العظم من
.متبرع

إن استخدام جرعات مخفضة نسبياً من العلاج الكيماوي والعلاج بالإشعاع تقضي على بعض وليس كل نخاع عظم المريض وكذلك تقلل عدد الخلايا السرطانية، وتثبط الجهاز المناعي ليقلل
.فرصة رفض النخاع المزروع

على خلاف زراعة الخلايا الجذعية بالطريقة التقليدية، فإن الخلايا المأخوذة من المتبرع وخلايا المريض تكون موجودة معاً في جسم المريض لبعض الوقت بعد عملية الزراعة. وفي حالة بداية عمل الخلايا المزروعة قد يحدث تفاعل للخلايا المزروعة مع السرطان وتبدأ في تدمير خلايا السرطان التي لم يقض عليها العلاج الكيميائي أو العلاج بالإشعاع، ولتعزيز وتقوية هذا التفاعل قد
.(يعطى المريض جرعة إضافية من كريات دم بيضاء ليمفاوية من المتبرع وتعرف هذه العملية بـ (نقل خلايا ليمفاوية للمريض من متبرع

س17: ما هي زراعة الخلايا الجذعية المتتالية؟

2018-04-04T06:18:53+00:00

هي نوع من أنواع زراعة نخاع العظم المتتالية وقد تمت دراسة هذا النوع من الزراعة من خلال الدراسات البحثية لعلاج العديد من أنواع السرطان مثل سرطان خلايا البلازما وسرطان الخلايا الجرثومية حيث يتلقى المريض خلال هذه الطريقة دورتين علاجيتين منفصلتين من العلاج الكيميائي المكثف والخلايا الجذعية. غالباً يتم إعطاء الدورتين العلاجيتين
.بينهما عدة أسابيع أو عدة أشهر . ويأمل الباحثون أن تستطيع هذه الطريقة أن تمنع عودة مرض السرطان مرة أخرى في أوقات لاحقة

س18: ما هو دور المتبرع؟

2018-04-04T06:54:56+00:00

هناك أيضاً نقطة مهمة في عملية زراعة نخاع العظم وهي إيجاد المتبرع المناسب. إن المتبرع في عملية زراعة نخاع العظم شخص مهم جداً و يقوم الفريق الطبي بمجهود كبير للتعرف
.على أو اختيار المتبرع المناسب

.يخضع المتبرعون للعديد من الفحوصات والإجراءات للتأكد من قدرتهم جسدياً على التبرع بنخاع العظم بطريقة آمنة لهم ✦

يقوم الفريق الطبي بفحص الحمض النووي للخلية والأنسجة لأفراد العائلة المباشرين في محاولة لإيجاد متبرع متطابق. في حالة تشابه العديد من ✦

.جينات المتبرع والمريض تقل فرصة حدوث أعراض جانبية

.في حال عدم وجود متبرع متطابق من أفراد عائلة المريض، حينها يبدأ المنسق الطبي لزراعة نخاع العظم بالبحث عن متبرع اخر✦

 

:هناك ثلاث أنواع من المتبرعين في حالة زراعة الخلايا الجذعية

.متبرع بالنخاع غير قريب للمريض✦

.عن طريق الحبل السري لمتبرع غير قريب للمريض ويتم الحصول على الخلايا الجذعية من الحبل السري أثناء عملية الولادة حيث أن الحبل السري غني بالخلايا الجذعية✦

.متبرع نصف متطابق من أحد الوالدين✦

 

:المتبرع المتطابق

يفضل المتبرع ذو التركيبة الجينية المتشابهة وذلك للتقليل من المشاكل التي يمكن أن تحدث بواسطة ردة فعل الجهاز المناعي المتوقعة. وبالتالي ستبدو خلايا جسم المريض أقل غرابة لخلايا المتبرع المزروعة. إن الأخوة والأخوات الأشقاء من نفس الأب والأم هم الأفراد الوحيدين الذين سوف تُجرى لهم الفحوصات لاحتمالية اختيار متبرع منهم حيث توجد فرصة واحدة لكل أربعة أشخاص لاشتراك الصفات الجينية مع المريض. إن هذه الصفات حساسة بالنسبة لجسم المريض ليتقبل الخلايا المزروعة. عموماً لا يعتبر الآباء والأمهات والأولاد والأقارب متبرعين مناسبين لأنهم ليسوا من نفس الأب والأم ولذلك ليس
.لديهم تشابه في التركيبة الجينية

.هناك استثناء يدعى بـالزراعة نصف المتشابهة حيث تتم تحت ظروف معينة

:متبرع متطابق غير قريب

يمكن اللجوء إلى متبرع غير قريب في حالة عدم توفر أشقاء أو شقيقات أو في حالة أظهرت نتائج الفحص عدم التطابق، ثم يتم البحث عن متبرع مناسب باستخدام سجلات زراعة نخاع
.العظم حول العالم

 :متبرع غير متطابق قريب أو غير قريب

تتم معالجة بعض المرضى بخلايا مطابقة نسبياً من فرد من أفراد العائلة. تُعد الخلايا الجذعية المكونة للدم لتخفيض ردة الفعل المناعية للمريض. وهناك بديل آخر هو استخدام الدم المأخوذ من الحبل السري من طفل
.حديث الولادة أثناء وقت الولادة وهذا الدم مصدر غني بالخلايا الجذعية المكونة للدم

س19: ما هي زراعة نخاع العظم من الدم المأخوذ من الحبل السري؟

2018-04-04T06:00:07+00:00

إن زراعة نخاع العظم من الدم المأخوذ من الحبل السري موضوع مثير ونقطة مهمة للأبحاث يركز عليها الأطباء المتخصصين للكبار والأطفال. حينما يولد الطفل يتم قطع الحبل السري ويتم التخلص من المشيمة. حيث تم حديثاً اكتشاف أن الدم الموجود داخل الحبل السري غني بالخلايا الجذعية ومن الممكن الحصول على الدم من الحبل السري وتجميده لاستخدامه في زراعة الخلايا
.الجذعية لاحقاً

إن الحصول على الدم المنزوع من الحبل السري واختباره وتخزينه وعملية زراعة الخلايا الجذعية من هذا الدم يحتاج إلى أطباء ذوي كفاءة عالية. وللبحث عن مطابق يتم فحص عينة صغيرة
.من دم الحبل السري لإثبات تطابق الحمض النووي للخلية مع المريض وفي حالة وجود تطابق يتم استخدامه كمصدر للزراعة